Product was successfully added to your shopping cart.
.
0كتاب

لايوجد مشتريات

  • المونيتور العالمي - أمريكا وأوروبا ومستقبل الاقتصاد العالمي المونيتور العالمي - أمريكا وأوروبا ومستقبل الاقتصاد العالمي

المونيتور العالمي - أمريكا وأوروبا ومستقبل الاقتصاد العالمي

Quick Overview

ينسف يانيس فاروفاكيس في هذا الكتاب الرائع والمثير تلك الأسطورة القائلة بأن السياسات التمويلية financialisation، والتنظيم غير الفعال للبنوك، والجشع والعولمة كانت تمثل الأسباب الجذرية للأزمة الاقتصادية العالمية. ويرى بدلاً من ذلك أنها عبارة عن أعراض لمرض أعمق بكثير يمكننا تتبع مساره منذ الكساد العظيم في عام 1929، حتى سبعينيات القرن العشرين: العقد الذي ولد فيه «المينوتور العالمي». 

وكما تمتع الأثينيون بالتدفق المستمر للقرابين المقدمة إلى الوحش الكريتي، بدأت «بقية العالم» بإرسال كميات لا تصدق من رأس المال إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإلى وول ستريت. وهكذا أصبح المينوتور العالمي عبارة عن «القاطرة» التي سحبت الاقتصاد العالمي من بدايات عقد الثمانينيات حتى عام 2008.

تمثل كل من الأزمة الحالية في أوروبا، والمناقشات الساخنة حول إجراءات التقشف مقابل المزيد من الحوافز المالية في الولايات المتحدة، والصدام بين السلطات الصينية والإدارة الأمريكية حول أسعار الصرف أعراضاً حتمية لضعف المينوتور، «وللنظام» العالمي الذي أصبح اليوم غير قابل للاستدامة ومفتقر للتوازن. يذهب فاروفاكيس أبعد من ذلك ليحدد الخيارات المتاحة أمامنا لتطبيق قدر من المنطق في نظام اقتصادي عالمي يفتقر تماماً إلى العقلانية. 

يمثل الكتاب تفسيراً جوهرياً للأحداث الاجتماعية والاقتصادية والتواريخ الخفية التي شكلت عالمنا كما نعرفه اليوم.

 


«يعد هذا الكتاب واحداً من الكتب النادرة للغاية التي يمكن أن يقول عنها المرء إنها كتب ملحة جاءت في الوقت المناسب وفي مرحلة الضرورة القصوى». 

 تيري إيغلتون

«يانيس واحد من أفضل وألمع الاقتصاديين وأكثرهم ابتكاراً  على هذا الكوكب» 

ستيف كين، مؤلف كتاب «فضح زيف الاقتصاد» 

 

«يتتبع يانيس فاروفاكيس في دليله الأكثر شمولية للأزمة الاقتصادية المعاصرة ذلك المسار الذي بدأ من التفوق الاقتصادي الأمريكي لفترة ما بعد الحرب حتى المأزق الحالي الذي نعيشه. تقوم الأطروحة المثيرة لهذا الكتاب والتي تم عرضها في سرد حيوي ومتقد، على أنه لا الولايات المتحدة، ولا الاتحاد الأوروبي، ولا أي دولة أخرى، قادرون بعد اليوم على استعادة النمو العالمي المتين. وسواء اتفقت أو اختلفت مع هذه الفكرة، فسيجعلك السرد الباهر والأخاذ لهذا الكتاب تنخرط من كل قلبك وعقلك في قراءته، وسيحبس أنفاسك حتى آخر كلمة فيه. يمكن القول إن كتاب المينوتور العالمي يمثل التحفة التي تسجل للزمن كل تحديات عصرنا هذا». 

البروفيسور غاري دايمسكي، جامعة كاليفورنيا 

 



يانيس فاروفاكيس:

ولد في 24 مارس عام 1961، أستاذ الاقتصاد في جامعة أثينا، والأستاذ الزائر في جامعة تكساس، والمستشار الاقتصادي في شركة "Valve Corporation". أكمل تعليمه الثانوي في اليونان قبل أن ينتقل إلى إنجلترا؛ حيث درّس الرياضيات والاقتصاد في جامعتي إسكس وبرمنغهام. درّس فاروفاكيس في العديد من الجامعات البريطانية (إسكس، إيست انجليا، كيمبريدج، غلاسكو)، وقضى اثني عشر عاماً في التدريس في جامعة سيدني، في أستراليا. 

في 27 يناير عام 2015، أصبح وزيرا لمالية اليونان في حكومة ألكسس تسيبراس. لكنه سرعان ما استقال من منصبه الوزاري (في 6 يوليو 2015)، أي بعد يوم واحد من استفتاء اليونان على التقشف.

برز فاروفاكيس في الآونة الأخيرة كمشارك فعّال ونشيط في المناقشات حول الأزمات العالمية والأوروبية واليونانية، وكشريك مؤسّس للموقع الإلكتروني: vitalspace.


 

الحالة: متوفر

18٫00

Additional Information

الكاتب يانيس فاروفاكيس
المترجم عماد الأحمد
ISBN 9788899687335
الناشر منشورات المتوسط
سنة النشر 2016
عدد الصفحات 382
الحجم 14*22

Details

«يعد هذا الكتاب واحداً من الكتب النادرة للغاية التي يمكن أن يقول عنها المرء إنها كتب ملحة جاءت في الوقت المناسب وفي مرحلة الضرورة القصوى».
تيري إيغلتون

 

«يانيس واحد من أفضل وألمع الاقتصاديين وأكثرهم ابتكاراً على هذا الكوكب»
ستيف كين، مؤلف كتاب «فضح زيف الاقتصاد»

 

«يتتبع يانيس فاروفاكيس في دليله الأكثر شمولية للأزمة الاقتصادية المعاصرة ذلك المسار الذي بدأ من التفوق الاقتصادي الأمريكي لفترة ما بعد الحرب حتى المأزق الحالي الذي نعيشه. تقوم الأطروحة المثيرة لهذا الكتاب والتي تم عرضها في سرد حيوي ومتقد، على أنه لا الولايات المتحدة، ولا الاتحاد الأوروبي، ولا أي دولة أخرى، قادرون بعد اليوم على استعادة النمو العالمي المتين. وسواء اتفقت أو اختلفت مع هذه الفكرة، فسيجعلك السرد الباهر والأخاذ لهذا الكتاب تنخرط من كل قلبك وعقلك في قراءته، وسيحبس أنفاسك حتى آخر كلمة فيه. يمكن القول إن كتاب المينوتور العالمي يمثل التحفة التي تسجل للزمن كل تحديات عصرنا هذا».
البروفيسور غاري دايمسكي، جامعة كاليفورنيا