Product was successfully added to your shopping cart.
.
0كتاب

لايوجد مشتريات

الاقتصاد المؤسساتي

Quick Overview

يظن الكثير من غير الاقتصاديين أن علم الاقتصاد يشكّل علماً، لا يعير اهتماماً للمشاعر الإنسانية، ويتغافل عن طبيعة البشر، نظراً لكونه علماً تجريبياً. بينما يتهم بعض علماء الاجتماع علماء الاقتصاد بأنهم لا ينتبهون - بشكل كاف - إلى السياق الذي يتم فيه اتخاذ قرار أو سلوك معين. ويمكننا - إذنْ - تقييم الاقتصاد المؤسّساتي الجديد على أنه محاولة لمراعاة هذه الأبعاد، وتفادي هذه الاتهامات، دون الاستغناء عن المدخل الاقتصادي الذي ساعد - بالطبع - على الوصول إلى حقائق معرفية مدهشة.
عليه، فهذا الكتاب يتناول، من وجهة نظر أشمل بكثير من الاقتصاد التقليدي، تساؤلات من نوع: لماذا يحصل بضع مئات الملايين - فقط - من البشر حول العالم على دخل مرتفع للفرد، بينما يعيش المليارات من سكان العالم في مجاعات، أو بالقرب من خط الفقر؟! ولماذا لا يؤدي الاسترشاد بالدستور الناجح، وتطبيقه إلى النتائج المرجوة منه - على سبيل المثال - الرخاء والاستقرار؟! وما هي أسباب إخفاق مشروعات التنمية الخاصة بالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي؛ إذ بالرغم من حسن النوايا، فإن هذه المشروعات لا تحقق التنمية المستدامة، وإنما تعمل على خفض مستوى الفقراء؟ هل هناك صلة بين حقوق الحريات الشخصية ونصيب الفرد من الناتج المحلي؟ وهل يوجد طريق مثالي وحيد لإصلاح وتحول المجتمعات الشيوعية: مثل الخصخصة الشاملة والسريعة؟
باختصار، فهذا الكتاب، ليس خاصاً بالطالب دارس الاقتصاد فقط، وإنما هو يتوجه - أيضاً - لقطاع عريض من القرّاء.


عن المؤلف:


ستيفن فويت: ولد في مدينة هامبورغ في عام 1962، وهو واحد من ألمع الاقتصاديين الألمان. حاليا، هو مدير-مشارك لمعهد القانون والاقتصاد في جامعة هامبورغ، منذ عام 2009.
تتركز أبحاثه العلمية حول الاقتصاد المؤسساتي، والاقتصاد الدستوري، وتحليل الآثار الاقتصادية للهياكل القضائية. ألف العديد من الكتب ولكن كتابه هذا (الاقتصاد المؤسساتي) نال شهرة عالمية كبيرة ولا زال.
حصل فويت على العديد من الجوائز الاقتصادية وأهمها، جائزة هربرت كواندت (Herbert Quandt Prize) – 1999. وجائزة التأهيل من جامعة فريدريش شيلر 1997-1998. وجائزة والتر أوكن (Walter Eucken Prize) عام 1994 لإنجازاته وأبحاثه الهامة.
شغل، منذ عام 2002 وحتى عام 2006، كرسي السياسة الاقتصادية العامة في جامعة كاسل، وقبل ذلك كانت له الأستاذية (C3) في السياسات الاقتصادية في جامعة الرور في بوخوم. ومنذ العام 2006 وحتى العام 2009، كان رئيساً لقسم العلاقات الدولية الاقتصادية في جامعة ماربورغ العريقة.

الحالة: متوفر

15٫00

Additional Information

الكاتب ستيفن فويت
المترجم ترجمه عن الألمانية: مصطفي سرور - مراجعة وتحرير: أحمد غنيم - أسماء عزت - سانج مين بارك - مروة ممدوح نورا البيلي - نوح الهرموزي - رشيد أوراز
ISBN 978-88-99687-66-3
الناشر منشورات المتوسط بالتعاون مع المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية
سنة النشر 2017
عدد الصفحات 320
الحجم 14*22

Details

من الكتاب:
... يرجع أصل مباراة صيد الغزلان التي تم شرحها - الآن - إلى الفيلسوف السويسري جان جاك روسو (1755/1798). ففي الجزء الثاني من كتابه “دراسه في أصل وأسس التفاوت بين البشر” نستطيع أن نقرأ ما يلي:”على هذا النحو، كان البشر غير مدركين للمسؤوليات المتبادلة والميزة في الالتزام بها، إلا - فقط - في الحدود التي تسمح بزيادة الفائدة القريبة والملموسة، لعدم تمتّعهم ببُعد النظر، وعدم اهتمامهم بالتخطيط للمستقبل البعيد، فلم ينشغلوا بالتفكير ولا التدبير حتّى لليوم التالي. فإذا تعلق الأمر بصيد الغزلان، يشعر كل فرد من الصيادين - فعلاً - بوجوب الالتزام بمكانه. ولكنْ؛ إذا مرّ أرنب بالصدفة بجانب أحد الصيادين، الكل سيتوقع - دون أدنى شك - قيام هذا الصياد - دون تردد - بمطاردة الأرنب، وعدم الاكتراث لتركه زملائه يخفقون في الحصول على صيدهم طالما حصل هو على الأرنب.”