Product was successfully added to your shopping cart.
.
0كتاب

لايوجد مشتريات

ما يُمسَك وما لا يُمسَك - إنشاءات سِيريّة

Quick Overview

قضى محمد خضير معظم سنوات حياته في مدينته البصرة، وجسّد صورتها في كتابه (بصرياثا) 1993، قبل أن ينتقل إلى استلهام أحلامها في آخر كتبه (أحلام باصورا) 2016. وبين هذين الحدّين السِّيرييْن جاءت معظم كتبه. وكتابه هذا (ما يُمسك وما لا يُمسك) هو ثالث الركائز السِّيرية التي تقوم عليها معظم قصصه القصيرة.  

يقول محمد خضيّر: «كتبتُ، مع نفسي، سيرةً لحياتي، لم تتعدَّ ألفَ كلمة، عنونتُها «الرؤيا الخضراء» (يتضمّنها هذا الكتاب) ولطالما تصوّرتُ حياتي وحياةَ نصوصي مقاطعَ من رؤيا مشتركة مع سكّان بلادي، عمّالها وفلّاحيها وكَسَبَتِها ومثقّفيها، مزارعها ومصانعها وأسواقها ومدارسها، وكانت هذه المقاطع تنبثق في صيغة رؤيا، لا أمسِكُ إلا بجزءٍ منها.. فمَنْ ذا يستطيع أن يُلِمَّ بسعة هذه البلاد، وحياة مواطنيها الموزَّعين على مساحة آلاف الكيلومترات، وهم ينغمرون بأعمالهم ومشاغلهم وحروبهم ليل نهار؟»

إذن، في هذا الكتاب يرمي محمد خضيّر، السارد البارع، كلّ شيء بين أيدينا، وسنشعر بوزن وحجم هذا «الكلّ شيء»، ولكن هل سنتمكن من إمساكه؟.  


من الكتاب:

... «كان العام 1942 إطلالتي الأولى على خريف الرؤى، رؤى الحرب والهجرة والتدجين، بداية جَدلَتْ حبلَ البقاء والفناء حول أعناق أقراني من العراقيين، ووشمتْ ذاكرتهم التاريخية بوشم المدن التي يسير في دروبها شبحُ الموت منذ مئات السنين: هذا المستوطنُ الأبدي الأليف الذي يستطعم «هريس» الأعياد، ويحمل المواليدَ على كتفيه، ويندسّ في أسرّة النساء الوحيدات، ويُلهِم القصّاصين كتبَهم النذرية. وهو مستوطنُ البصرة منذ أن وصفَها الجاحظ بأنّها «حوض الهند» تختلط على ضفافه أجناسُ الأقوام المهاجرة، وتتلاطم فيه ألسنتُهم، وتَدخله جراثيمُ العالم، وتَحمل إليه سفنُ الشّرق والغرب أنواعَ الاختراعات الجديدة، مع طلائع كلّ غزوٍ واحتلال. أحِسُّ اليوم أنني من «جيل الرؤيا» الذي بذَرَتْ بذورَ الوعي المبكر في كيانهِ السفنُ الشراعية، ولقّحتْه الرياحُ الشرقية بلقاح الخصب والتمرد في مناخ واحد مع البعوض وديدان البلهارسيا والإسكارس، وعلّمه سحرةُ الليل صنعةَ الكلام العجيب والإنصاتَ العميق والحوارَ الصامت والتخيّلَ اللامحدود. كان قدَر هذا الجيل المنذور أن ينبعث من رماد «التنانير» ويستولِد مصيراً جديداً للكلمات.» ...


المؤلف محمد خضيّر: 

ولد في البصرة، جنوبي العراق، 1942. كتب أولى قصصه مستوحياً عالم الأهوار، وصدرت مجموعته الأولى (المملكة السوداء) العام 1972، التي شكلت علامة انعطاف في أدب الجيل الستيني الذي وعى حساسيات ما بعد ثورة 14 تموز 1958 وانهيار جمهوريتها الأولى وعكسها في نصوصه السردية.

صدر له بصرياثا (1993)، وأحلام باصورا (2016)، و في درجة 45 مئوي (1978)، ورؤيا خريف (1995)، وكراسة كانون (2001)، وحدائق الوجوه (2009). 

  نال جائزة سلطان العويس على مجمل أعماله السردية العام 2004، وترجمت قصصه إلى لغات عديدة. 


الحالة: غير متوفر حالياً

10٫00

Additional Information

الكاتب محمد خضيّر
ISBN 978-88-99687-90-8
الناشر منشورات المتوسط
سنة النشر 2017
عدد الصفحات 192
الحجم الوسط