Product was successfully added to your shopping cart.
.
0كتاب

لايوجد مشتريات

شقائق نعمان الحيرة

Quick Overview

لَكأنّ العقودَ الثلاثةَ التي تمدّدَ عليها شِعرُ أمجد ناصر، هي عقود الامتحان القاسي المديد، إذ جرت مياهٌ كثيرةٌ تحت جسورٍ كثيرة ، وانهدمت جسورٌ وقلاعٌ، وزالت ديارٌ، وفُتِحتْ أبوابٌ، وغُلِّقَتْ أخرى...


في هذه العقود، تساوى الغثُّ والسمينُ. والمعرَبُ والمعجَم . والناطقُ بالضادِ وغيرُ الناطق. تساوى محررُ الصفحة والشاعر. الأبيضُ والأسودُ.
وثارتْ عواصفُ كبرى في الفنجان.
«المعاركُ» الشعرية التي حُسِمتْ في أوربا وأميركا، منذ قرنَينِ، ثارَ نَقعُها، وخفقتْ بيارقُها عندنا، أمارةً على موقعنا الفعليّ من التاريخ الثقافيّ والشعريّ. لقد كان المشهدُ مؤلماً، ولايزال.
البابُ الوسيعُ الذي كان بإمكان قصيدة النثر أن تفتحه أمام تطور النصّ الشعريّ العربي، انهدَمَ تحتَ سيلٍ عَرِمٍ منتفاهةِ الـمُسَطَّرِ المجّانيّ، غيرِ ذي العلاقةِ بالحياة وأشيائها، واللغةِ وأفيائِها...
لقد كانت عقوداً للتخلّف العامّ في أمّةٍ تُدفَعُ خارجَ التاريخِ دفعاً.
أين أمجد ناصر من هذا كله؟
أعتقدُ أن الرجل زوى نفسَه عن المشهدِ الفاجع بمجانيةِ الدعوى والمعترَك، وظلَّ يطوِّرُ رؤيتَه وأداتَه، مستقلاًّ بنفسِه، لايرفع بيرقاً ، ولا ينضوي تحت بيرقٍ.


من مقدمة سعدي يوسف للمختارات*


 


من الكتاب:


إنها أيامُنا
بيَّضنَا صفحةَ الليلِ
وأودعنا شقائقَ نعمان الحَيْرةِ
في سفوحٍ لم نَطَأْها
بخطىً كبيرةٍ عبرنَا الأشجارَ
لنحولَ دون يقظةٍ الفجّر
أيامَ الهبوبِ المداريِ للسَّهَرِ
والصعود إلى كمائنَ مغمورةٍ باليودِ.
البحرُ قلدَنا أوسمةً الهيجانِ
والبنادقُ أوحتْ بذكرياتٍ مهجورةِ في المضاجعِ.
 
أيامُ الولعِ والمهاراتِ
أيامُ الحُمَّى والمواعيد.
غفونا بين أنفاسِ القروياتِ
تاركينَ لأعدائِنا دروباً إلى أكتافِنا.

الحالة: متوفر

10٫00

Additional Information

الكاتب أمجد ناصر
ISBN 978-88-99687-24-3
الناشر منشورات المتوسط
سنة النشر 2016
عدد الصفحات 270
الحجم 14*22