Product was successfully added to your shopping cart.
.
0كتاب

لايوجد مشتريات

ضجر البواخر

Quick Overview

يُقدِّمُ عنوان المجموعةِ مدخلًا مهمًا لها، إذ سيجدُ القارئ نفسهُ في مواجهةِ ضجر ثقيل يستقرُّ في حياة الشاعرِ ومدينةِ الجزائر على السواء. وكأنّ باديس، أرادَ أن ينقلَ لنا صورةً عن حالةِ الجمود التي تعيشُها البلاد، والسّأم الذي يغلّفُ حياةَ الناس، من خلال نصوص اتّخذت من اليوميّ المُعاش، نمطًا لها. قدّمهُ الشاعرُ بلغةٍ بسيطةٍ، وأفكار سلسة، رغمَ القتامةِ الداخليةِ، التي تنطوي عليها القصائد. والتي لا يتأخّرُ القارئُ حتى يلتقطها.
إذ يبتدئ باديس مجموعتهُ بما يُشبهُ الاستهلال، يقول فيه:
«يُقالُ في اللغة الفرنسية قديمًا، إنّ فلانًا «عرفَ كآبة البواخر»، أي أنهُ سافرَ كثيرًا وركب البحر وعاش المغامرات.
الكآبةُ تنتمي لقرنٍ مضى، كانت فيهِ السُّفنُ تبقى أشهرًا في البحر حتى تصل. أما اليوم، فالبواخرُ يُصيبُها الضجرُ في الموانئ».
من هذا الاستهلال، ذي الدلاليةِ العميقة، يُنبئُنا الشاعرُ بما نحنُ مقبلونَ عليه. حيثُ الضجرُ يتعدّى المألوفَ، ليذهبَ أبعد وأعمق من المُعتاد. حتى يصلَ إلى مرحلةِ الضّجرِ من قلّة الكآبة! ولتكونَ «يوميّات الثبات» إذا جازَ الوصفُ، تعبيرًا رمزيًّا في مكان، ومباشرًا في مكانٍ آخر، عن أنّ الضّجرَ أشدّ ألماً من الكآبة، وأمضى سلاحًا منها.
أعملَ باديس في ثمانية عشر نصًا، حواسّهُ كلّها، أمعنَ النظرَ، وأصاخَ السمعَ، وتلمّسَ وتذوّقَ وشمَّ، حتى استطاعَ التقاطَ هذا الضجر الغريب على كاتبٍ ما زالَ في الثانية والعشرين من عمره.
في قصيدة «أعلى رجل في المدينة» يقول باديس:

أنتِ لم ترجعي من غُربتكِ
والمئذنة التي تُبنى على الكورنيش
منذ عامين، لم ينتهوا منها بعد.
يقولون إنّها ستكون أعلى مئذنة في العالم،
لا أعلمُ إذا ما كان الأمر صحيحاً،
لكنّي أعرف
أنّ أعلى رجلٍ في المدينة اليوم
هو سائق الرّافعة التي تبني هذه المئذنة،
يُشرفُ على كل شيء من موقعه،
حتى أنّه يستطيع التّلويح
للسُفن الضجرة في ميناء مارسيليا
شمال المتوسط.
*
لن يتأخّرَ قارئ «ضجر البواخر» حتى يكتشفَ اتّصالَ السياسيّ والاجتماعيّ بالضجر الموزّعِ على ستّ وخمسينَ صفحةً من القطع المتوسط. هذا الاتصالُ الذي لم يُرد خريجُ كلية العلوم السياسية إخفاءهُ، بل سعى للتعبيرِ عنهُ بشكلٍ أكثرَ عمقًا وأشدّ ألمًا، من خلالِ الضجر.

الحالة: غير متوفر حالياً

6٫00

Additional Information

الكاتب صلاح باديس
ISBN 978-88-99687-28-1
الناشر منشورات المتوسط
سنة النشر 2016
عدد الصفحات 56
الحجم 14*22

Details

أنتِ لم ترجعي من غُربتكِ والمئذنة التي تُبنى على الكورنيش منذ عامين، لم ينتهوا منها بعد. يقولون إنّها ستكون أعلى مئذنة في العالم، لا أعلمُ إذا ما كان الأمر صحيحاً، لكنّي أعرف أنّ أعلى رجلٍ في المدينة اليوم هو سائق الرّافعة التي تبني هذه المئذنة، يُشرفُ على كل شيء من موقعه، حتى أنّه يستطيع التّلويح للسُفن الضجرة في ميناء مارسيليا شمال المتوسط. لا أعلم متى سيُفتح الجامع، ولا متى سيكون موعد عودتكِ، لكن النّاس هنا تشكّ في أنّها ستسمعُ صوت المؤذن لمّا يصعد ليدعوهم للصلاة.