Product was successfully added to your shopping cart.
.
0كتاب

لايوجد مشتريات

الماركسية والفهم المادي - حول الفهم المادي للمادية

Quick Overview

إذا كان هذا الكتاب ينطلق من أن المادية كرؤية لم تتبلور إلا في العصر الحديث، وبالتالي تسيّد المثالية على تاريخ البشرية، فإنه سعى لأن يتلمس معنى المادية، والفارق بين المادة والمادية، ويشير إلى العلاقة بين المادة والوجود المادي. لكنه يتناول تاريخ الفكر بعلاقته بالمادية والمثالية، ويشير إلى توضّعه في البنى الاجتماعية، ومسألة الفارق بين الفكر والوعي، والوعي الجمعي ومسألة الانشقاق فيه. لكي يلمس بأن الفكر/ الوعي هو جزء من الوجود الواقعي، وبالتالي فهو عنصر فعل وليس صورة أو انعكاس سلبي.

الحالة: متوفر

3٫00

Additional Information

الكاتب سلامة كيلة
ISBN 978-91-87373-61-9
سنة النشر 2015
عدد الصفحات 80

Details

إذا كان هذا الكتاب ينطلق من أن المادية كرؤية لم تتبلور إلا في العصر الحديث، وبالتالي تسيّد المثالية على تاريخ البشرية، فإنه سعى لأن يتلمس معنى المادية، والفارق بين المادة والمادية، ويشير إلى العلاقة بين المادة والوجود المادي. لكنه يتناول تاريخ الفكر بعلاقته بالمادية والمثالية، ويشير إلى توضّعه في البنى الاجتماعية، ومسألة الفارق بين الفكر والوعي، والوعي الجمعي ومسألة الانشقاق فيه. لكي يلمس بأن الفكر/ الوعي هو جزء من الوجود الواقعي، وبالتالي فهو عنصر فعل وليس صورة أو انعكاس سلبي. نعم هو نتاج الوجود الواقعي لكن هذا لا يساوي اعتبار أنه صورة، حيث أنه عنصر مؤثر، في السلب وفي الإيجاب، في حركة الواقع، لأنه وعي البشر الذين يمارسون وجودهم. ولهذا كلما تطور وعيهم تطورت مقدرتهم على السيطرة على هذا الوجود، وعلى إخضاعه. هنا نلمس العلاقة بين الوجود المعطى (الطبيعي) وبين الوعي به، وبالتالي العمل على تحويله بما يحقق سيطرة أعلى عليه، وبالتالي يحقق نمط حياة يوجده البشر بوعيهم وبواقعهم.